أمراض عامة

أسباب الدوخه المفاجئه

الدوخة تعبر عن الشعور بتحريك الأشياء من حول الشخص، كأنها تدور أو تتصاعد وتنخفض، وقد تصل إلى مرحلة يصعب فيها الحفاظ على التوازن، مما يمكن أن يكون أسباب الدوخه المفاجئه السقوط أو فقدان الوعي. الدوار، من جهته، يستخدم لوصف مجموعة واسعة من الشعور بالإغماء أو عدم الاستقرار. الكثير من البالغين يتقدمون للطبيب بسبب هذا الشعور، لكن في الغالب، الدوخة نادراً ما تكون إشارة إلى مشكلات صحية خطيرة رغم انتظامها أو استمرارها.

أسباب الدوخه المفاجئه

  1. اضطرابات في الأذن الداخلية: تشمل التهاب التيه وداء منيير.
  2. مشاكل قلبية ودورية: مثل عدم انتظام ضربات القلب.
  3. تغيرات في مستويات السكر والضغط: منخفض أو مرتفع، واللذان يمكن أن يؤديا إلى الدوخة وعدم الاتزان.
  4. السكتة الدماغية والنوبة القلبية: قد تسببان أعراضاً مشابهة.
  5. النزيف الداخلي أو الخارجي: قد يكون له تأثير على الاستقرار.
  6. سرعة التنفس الزائدة: تسبب انخفاضاً سريعاً في مستويات ثاني أكسيد الكربون.
  7. الجفاف وفقر الدم: يمكن أن يسهم كل منهما في الشعور بالدوخة وعدم الثبات.
  8. اضطرابات الحركة: مثل داء الحركة أثناء السفر بوسائل النقل المختلفة، مما يؤدي إلى غثيان وتقيؤ.

هذه العوامل المختلفة قد تكون من أسباب الدوخه المفاجئه وعدم الثبات.

أعراض الدوخة

الأعراض المتعلقة بالدوار تشمل:

  1. شعور بالدوخة مع انطباع أن الأشياء من حولك تدور أو تتحرك بشكل غير طبيعي.
  2. غثيان أو قيء.
  3. ارتفاع في معدل التعرق.
  4. حركات عينية غير اعتيادية.

الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب:

  1. الوقوع على الأرض.
  2. فقدان الوعي.
  3. صعوبة في المشي.
  4. آلام في منطقة الصدر.
  5. صداع حاد.
  6. إصابة في الرأس.
  7. ارتفاع في درجة الحرارة.
  8. انقطاع في نبضات القلب.
  9. نوبات تشنجية.
  10. تصلب في العنق.
  11. تغير مفاجئ في النطق، الرؤية أو السمع.
  12. التقيؤ المتكرر.
  13. ضعف أو خدر في الوجه أو الأطراف العلوية والسفلية.

ماهو علاج الدوخه المفاجئه

تعتمد طريقة علاج الدوار المفاجئ والدوخة على سبب حدوثها، ومن بين الخيارات العلاجية المتاحة:

  • يمكن استخدام العلاج الطبيعي لبعض أنواع الدوار من خلال تطبيق حركات خاصة بالرأس.
  • يُعتبر دواء الميكليزين (Meclizine)، الذي يعتمد على مضادات الهيستامين، فعّالًا في تقليل أعراض الدوار.
  • قد يكون شرب الكثير من السوائل مفيدًا في حالات الدوار الناتجة عن النشاط الرياضي الزائد أو الاحترار أو الجفاف.
  • في حال كان التهاب الأذن الوسطى هو سبب الدوار، يُمكن وصف المضادات الحيوية لعلاجه.
  • يُستخدم الديازيبام وأدوية مهدئة أخرى في علاج الدوار المرتبط بالقلق والتوتر.

نصائح للتعايش مع الدوخة

بعض الاقتراحات للتجنب وللتخفيف من خطر الدوخة والدوار:

  1. تجنب الأنشطة التالية عند الشعور بالدوار:
  • القيادة.
  • الوقوف في الأماكن المرتفعة.
  • المشي في الظلام.
  • ارتداء الكعب العالي.
  1. 2. خطوات للوقاية من السقوط:
  • استخدام الدرابزين عند صعود ونزول السلالم.
  • تغيير وضعية الجسم ببطء.
  • التحلي بالحرص والبحث عن شيء للتمسك به عند التحول في وضعية الجسم.
  • تثبيت مقابض اليد في الأماكن مثل الحمامات وحوض الاستحمام.
  • ممارسة تمارين تحسين التوازن مثل تاي تشي أو اليوجا.
  • إزالة العوائق من الأرضية التي يمكن أن تتسبب في السقوط، مثل الأسلاك الكهربائية والأشياء المتناثرة.
  • الانتباه عند المشي في المنزل إذا كانت هناك حيوانات أليفة صغيرة.
  • الجلوس على حافة السرير لبضع دقائق قبل الوقوف عند الاستيقاظ من النوم.
  • استخدام عصا أو مشاية للمساعدة في التحرك.

اقرئي أيضا: ماهي الأمراض التي تصيب الدماغ

متى تكون الدوخه تدل على مرض خطير؟

الدوار قد يكون عرضًا لمشاكل صحية خطيرة إذا كان مصحوبًا بأعراض مثل ضعف شديد، آلام شديدة في الرأس، فقدان الوعي، أو تغييرات مفاجئة في النطق أو الرؤية. إذا كانت الدوخة مستمرة أو تزداد شدتها دون سبب واضح، قد تكون هناك حاجة إلى استشارة الطبيب لتقييم الحالة.

كيف اتخلص من الدوخة المفاجئة؟

عندما تشعرين بدوار فجائي، جربي الخطوات التالية:

  1. توقفي واجلسي أو ارتفعي ببطء: حاول الجلوس أو الاستلقاء إذا كنت قادمًا عن وضعية مستلقية، وانتظر حتى تستقر.
  2. راجعي تنفسك: تنفس ببطء وعميقة لتهدئة الجسم.
  3. تجنبي الحركات السريعة: تجنب التحركات السريعة أو الوقوف فجأة، وحاول الحفاظ على استقرارك.
  4. شرب الماء: تأكد من أنك مرتاح بشكل جيد وقد تناولت الماء بشكل كافٍ.
  5. المساعدة إذا استمرت: إذا استمرت الدوار أو تكرر بشكل متكرر، استشر الطبيب لفحص الأسباب المحتملة والعلاج المناسب.

ما الفرق بين الدوار و الدوخة؟

الدوار هو الشعور بأن الجسم أو المحيط يدور أو يتحرك دون وجود حركة حقيقية، في حين الدوخة تشير إلى الشعور بالضعف، الدوار، أو فقدان التوازن الناتج عن عدة أسباب مثل التغيرات في الضغط الدموي أو مشاكل في الأذن الداخلية.

ماذا تفعل عندما تشعر بالدوار؟

عند الشعور بالدوار، يمكن اتباع هذه الخطوات:

  1. توقف: توقف واجلس أو اضطجع إذا أمكن ذلك لتفادي السقوط.
  2. تنفس بعمق: تنفس ببطء وعميقًا للسيطرة على الهواء والهدوء.
  3. الحركة ببطء: إذا كنت في وضعية الجلوس، قم بالحركة ببطء عند الوقوف.
  4. الشرب: شرب الماء إذا كنت عطشان، لأن الجفاف يمكن أن يزيد من الدوار.
  5. البحث عن المساعدة: إذا استمر الدوار أو كان مصاحبًا لأعراض أخرى، اطلب المساعدة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى