صحة نفسية

اعراض القلق الجسدي وعلاجه

تأثير اعراض القلق الجسدي لا يقتصر على النواحي النفسية فحسب، بل يمتد أيضًا إلى الجسم بطرق متعددة. فما هي الأعراض الجسدية الرئيسية للقلق؟ يعد القلق من الحالات الصحية الشائعة التي يعاني منها الكثيرون، وسنقدم في هذا المقال أبرز العلامات الجسدية المرتبطة بالقلق.

اعراض القلق الجسدي

فيما يلي، سنقدم قائمة بالأعراض الجسدية للقلق التي قد تؤثر على صحتك وحياتك اليومية:

صعوبة في التنفس

من بين الأعراض الجسدية الأخرى للقلق يأتي الشعور بالتنفس السريع والضحل. وإذا كنت تعاني من مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD). فقد تتطور مضاعفات مرتبطة بالقلق التي قد تستدعي الحاجة إلى الإقامة في المستشفى لتلقي العلاج. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للقلق أن يزيد من تفاقم أعراض الربو ويجعلها تتفاقم بشكل أكبر.

زيادة معدل ضربات القلب

تزيد الاضطرابات القلقية من معدل ضربات القلب. وقد تسبب الخفقان وألمًا في الصدر، كما تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

التعرق المفرط من اعراض القلق الجسدي

زيادة إفراز الأدرينالين في الجسم يمكن أن تؤدي إلى القلق، مما ينتج عنه ظهور مجموعة من الأعراض الفسيولوجية، ومن بين هذه الأعراض التعرق. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب الأعراض الأخرى أيضًا ظهور التعرق، مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم، وزيادة معدل ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم.

شد وألم العضلات

أثناء رد الفعل القتالي أو الهروب، تنقبض العضلات لتُعدَّك على الاستعداد للابتعاد عن الخطر بسرعة. ولكن استمرار انقباضها نتيجة للقلق المستمر قد يتسبب في تشنجات عضلية.

يعرف تشنج العضلات الناجم عن القلق بوجود آلام وتوتر في عضلات الكتفين. والظهر، والرقبة، والفك، وقد يشمل أيضًا تشنج عضلات الساقين أو صرير الأسنان.

وتختفي هذه الآلام فقط من خلال ممارسة تقنيات الاسترخاء أو باستخدام الأدوية المرخية للعضلات.

اقرئي أيضا: كيف أتخلص من الوسوسة القهرية؟

آلام المعدة واضطرابات الجهاز الهضمي

القلق يؤثر أيضًا على الجهاز الهضمي، حيث قد يتسبب في آلام بالمعدة والغثيان والإسهال ومشاكل أخرى في الهضم. كما قد يؤدي إلى فقدان الشهية. وقد ترتبط اضطرابات القلق بمتلازمة القولون العصبي بعد الإصابة بعدوى الأمعاء. حيث يمكن أن يسبب القولون العصبي التقيؤ، أو الإسهال، أو الإمساك.

الطفح الجلدي وأمراض الجلد من اعراض القلق الجسدي

القلق قد يتسبب في ظهور طفح جلدي صغير الحجم. كما قد يزيد من سوء أعراض الأمراض الجلدية الأخرى مثل الأكزيما والشرى.

الأرق والإعياء

الأشخاص الذين يعانون من القلق بعد الصدمات يواجهون غالبًا الإجهاد والتعب. كما يمكن أن تتضمن الأعراض الجسدية المصاحبة للقلق صعوبة في النوم أو اضطرابات النوم.

في الوقت القصير، قد يؤثر ذلك على جوانب أخرى من الصحة الجسدية والعقلية.

إضعاف جهاز المناعة

الشعور بالقلق والتوتر المستمر لفترة طويلة قد يؤثر سلبًا على جهاز المناعة. مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الفيروسية والتعرض للعدوى بشكل متكرر. بالإضافة إلى ذلك، قد لا تكون اللقاحات فعالة بالشكل المأمول إذا كنت تعاني من حالة من القلق والتوتر.

أسباب اعراض القلق الجسدي

تبدو الأسباب وراء الاضطرابات القلقية غامضة تمامًا. حيث يبدو أن الأحداث الحياتية المؤلمة تزيد من احتمالية حدوث القلق لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل منه. قد تكون الصفات الوراثية لها دور في هذا السياق.

أسباب طبية أخرى

قد يكون القلق لدى بعض الأفراد مرتبطًا بمشكلة صحية جوهرية، وفي بعض الحالات، يمكن أن تكون علامات وأعراض القلق هي الدليل الأول على وجود حالة طبية محددة. إذا شك طبيبك بأن القلق الذي تعاني منه قد يكون نتيجة لسبب طبي، فقد يطلب إجراء فحوصات للتحقق من وجود علامات تدل على وجود مشكلة صحية.

من أمثلة المشكلات الطبية التي يمكن ربطها بالقلق:

  • أمراض القلب.
  • مرض السكري.
  • مشاكل الغدة الدرقية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • سوء استخدام المخدرات أو الانسحاب.
  • الانسحاب من الكحول، والأدوية المضادة للقلق مثل البنزوديازيبينات أو غيرها من الأدوية.
  • الألم المزمن أو متلازمة القولون العصبي.
  • الأورام النادرة التي تنتج بعض هرمونات التفاعل والفرار.

مضاعفات القلق الجسدي

إصابة الفرد بـ اضطراب القلق يمكن أن ينتج عنه مشاعر تفوق مجرد القلق بحد ذاته. وقد يؤدي هذا الاضطراب أيضًا إلى تفاقم حالات عقلية وجسدية أخرى أو حتى إلى الإصابة بها، مثل:

  • الاكتئاب، الذي يعتبر شائعًا مع اضطراب القلق، وكذلك اضطرابات أخرى تتعلق بالصحة النفسية.
  • إساءة استخدام المواد المخدرة.
  • صعوبات في النوم، مثل الأرق.
  • مشاكل هضمية أو في الأمعاء.
  • الصداع والألم المزمن.
  • الانعزال الاجتماعي.
  • صعوبات في التفاعل في البيئة الدراسية أو العملية.
  • تدهور في نوعية الحياة.
  • الانتحار.

كيفية الوقاية من اعراض القلق الجسدي

لا يمكن التنبؤ بشكل قاطع بالعوامل التي قد تؤدي إلى إصابة الشخص بالقلق. ولكن يمكن اتخاذ خطوات للتخفيف من تأثير الأعراض في حال شعورك بالقلق:

  1. التوجه للحصول على المساعدة في مرحلة مبكرة مهم جدًا. فمثلما يحدث في الحالات الصحية العقلية الأخرى، فإن التأخير في البحث عن العلاج قد يزيد من صعوبة التعافي من القلق.
  2. من الضروري الحفاظ على النشاط والمشاركة في الأنشطة التي تمنح الرضا وتزيد من شعور الثقة بالنفس. كما يجب التفاعل الاجتماعي والاهتمام بالعلاقات القائمة على الرعاية، فهذا يمكن أن يقلل من مستوى القلق.

اقرئي أيضا: السر الذي يخفيه علاج التفكير الزائد!

كيف تعرف نفسك انك مصاب بمرض القلق؟

قد تشعر بأنك مصاب بمرض القلق إذا كنت تعاني من أعراض مثل التوتر المستمر. والقلق الزائد بشكل مفرط دون سبب واضح، والقلق المتكرر والشدي. والتفكير المتكرر في الأحداث السلبية المحتملة، والصعوبة في التركيز، والارتعاش، والتعرق الزائد، والاضطرابات النومية.

ماذا يسبب القلق والتوتر في الجسم؟

يُعتبر القلق والتوتر آليات دفاعية طبيعية يمكن أن تؤثر على الجسم بطرق متعددة. عندما يشعر الإنسان بالقلق. يفرز جسمه هرمونات الإجهاد مثل الأدرينالين والكورتيزول، والتي تزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم. كما تؤثر على جهاز المناعة وتؤدي إلى زيادة في العرق وتشنجات العضلات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي القلق المستمر إلى اضطرابات في الهضم والنوم، وزيادة في الشعور بالتعب والإرهاق.

كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية؟

للتخلص من أعراض القلق الجسدية، يمكن اتباع عدة استراتيجيات. أولاً، يُنصح بممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق والتأمل لتهدئة الجسم والعقل. كما يمكن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتحسين اللياقة البدنية وتقليل التوتر. بالإضافة إلى ذلك، يجب الحرص على النوم الكافي والتغذية المتوازنة، والتقليل من استهلاك المنبهات مثل الكافيين والنيكوتين. ولا تتردد في طلب المساعدة من متخصصين صحيين مثل الطبيب أو العلاج النفسي. إذا استمرت الأعراض وتأثرت حياتك اليومية بشكل كبير.

كم تستمر اعراض القلق الجسدية؟

تختلف مدة استمرار أعراض القلق الجسدية من شخص لآخر بناء على عدة عوامل مثل شدة القلق. ونوعية الأعراض، وطرق التعامل معها. قد تستمر بعض الأعراض لفترة قصيرة قد تتراوح من أيام إلى أسابيع. بينما قد تصبح الأعراض مزمنة لدى البعض وتستمر لفترات أطول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى