أمراض عامة

شفيت من صعوبة البلع.. تعرفي على الحل

شفيت من صعوبة البلع بفضل تلقي العلاج اللازم. يطلق على صعوبة البلع أحيانًا مصطلح “عسر البلع”. يكون القدرة على ابتلاع الطعام والسوائل أمرًا طبيعيًا لدى معظم الأشخاص، ونادرًا ما يعاني الفرد من تلك التحديات. يظهر عسر البلع نفسه عندما يتعثر الطعام في الحلق، مما يمكن أن يثير ردود فعل مثل السعال أو الشعور بالاختناق.

يمكن أيضًا أن يؤدي عسر البلع إلى التهاب الرئة إذا وصلت الطعام أو السوائل إلى الرئتين. في هذا السياق، سنقوم في هذا المقال بمناقشة جميع الجوانب المتعلقة بظاهرة عسر البلع وبيان كيفية تحقيق الشفاء من هذه الصعوبات. تابع القراءة لمعرفة المزيد.

شفيت من صعوبة البلع ما الأسباب؟

قبل الدخول في تجربتي كيف شفيت من صعوبة البلع، سنتناول أهم أسباب هذه المشكلة. إليك بعض الحالات الشائعة والنادرة التي قد تسبب صعوبة في البلع:

  1. تعذر الارتخاء المريئي:
  • عدم استرخاء العضلات المسؤولة عن دفع الطعام إلى المعدة في الوقت المناسب يمكن أن يؤدي إلى عودة الطعام.
  • ضعف عضلات جدار المريء قد يحدث في بعض الحالات.
  1. تشنج منتشر:
  • انقباض العضلات في جدران المريء بعد البلع يمكن أن يتسبب في تقلصات غير منسقة.
  1. الأجسام الغريبة:
  • احتمال علق الطعام أو أي مادة غريبة في الحلق أو المريء، خاصةً لدى كبار السن وأولئك الذين يجدون صعوبة في المضغ.
  1. حلقة المريء:
  • وجود حلقة رقيقة في المريء يمكن أن تكون ناتجة عن خلل وراثي أو تندب ناتج عن أمراض معينة مثل مرض جيرد.
  1. ارتجاع المريء:
  • تسرب الحمض إلى المريء يمكن أن يؤدي إلى التهاب وتندب في المريء السفلي.
  1. التهاب المريء اليوزيني:
  • تراكم خلايا الدم البيضاء في المريء قد يؤدي إلى التهاب أو إصابة، ويمكن أن يكون مرتبطًا بالحساسية الغذائية.
  1. السرطان والعلاج الإشعاعي:
  • بعض أنواع السرطان وعلاج الإشعاع لها قد تسبب التهابًا وتندبًا في المريء.
  1. تصلب الجلد:
  • مرض يسبب تصلب الأنسجة، يمكن أن يؤثر على عضلات المعدة ويسبب صعوبة في البلع.
  1. الاضطرابات العصبية:
  • الأمراض مثل التصلب المتعدد والحثل العضلي ومرض باركنسون قد تسبب صعوبة في البلع.
  1. الضرر العصبي:
    • السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ والحبل الشوكي قد تلحق ضررًا عصبيًا يجعل البلع صعبًا.
  2. قصور الغدة الدرقية:
    • انتفاخ الغدة الدرقية قد يضغط على المريء، مسببًا الإحساس بوجود طعام عالق في الحلق.

اقرئي أيضا: كيفية التخلص من التهاب الحلق بسرعة

كيف شفيت من صعوبة البلع والتصلب المتعدد؟

عادةً، تنجم مشاكل البلع المرتبطة بمرض التصلب المتعدد عن تحديات في التوقيت، التنسيق أثناء عملية البلع، أو ضعف في العضلات المشاركة في هذه الوظيفة. يظهر توقيت غير مناسب عندما يتعطل تنسيق عملية البلع، مما يؤدي إلى سقوط الطعام أو السائل في الحلق قبل بدء عملية البلع، مما يعرقل إغلاق مجرى الهواء.

وفي حالة ضعف العضلات المشاركة في عملية البلع، قد يبدأ البلع بشكل صحيح، ويُغلق مجرى الهواء بشكل صحيح، ولكن قد لا يتم إسفرار كامل الطعام أو السائل. يعني ذلك أنه عند اكتمال عملية البلع وإعادة فتح مجرى الهواء، يتبقى بعض الطعام والسائل في الحلق. وهذا هو السبب الرئيسي وراء صعوبات البلع والمشاكل التي يعاني منها معظم مرضى التصلب المتعدد.

عندما يتسرب الطعام أو السائل إلى ممر الهواء ويعجز الفرد عن إخراج المادة المتسربة، يمكن أن ينجم عن ذلك خطر الإصابة بعدوى رئوية تهدد الحياة، وتعرف هذه الحالة بالتهاب الرئة التنفسي. في الحقيقة، يُعتبر التهاب الرئة الشفطي من بين الأسباب الرئيسية للوفاة في حالات مرض التصلب العصبي المتعدد. في الفقرات القادمة، سنلقي نظرة على كيف شفيت من صعوبة البلع.

أساليب مرضى التصلب المتعدد

تحسين البلع لدى الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد يمكن أن يكون ممكنًا من خلال تبني مجموعة من الأساليب، وبعد تجربة هذه الأساليب، يمكن للفرد أن يروي تجاوزه لصعوبات البلع. عند تحديد السبب، يقوم اختصاصي أمراض النطق واللغة بالتفكير في النهج الذي قد يساعد في تحسين البلع. ومع ذلك، لا يوجد حلاً واحداً يناسب الجميع، وغالباً يتم استخدام مجموعة من الأساليب المساعدة.

تعتبر التغييرات في الوضع أثناء البلع واحدة من الأساليب المفيدة، حيث يمكن للفرد تغيير وضعية رأسه أو ثني ذقنه لتحسين اتجاه تدفق السوائل والطعام. تثبت التقنيات المصممة لإبقاء مجرى الهواء مغلقًا فعالية في تحسين توقيت البلع ونقل الطعام بشكل أفضل.

تغيير قوام الطعام والسائل يعد أيضاً من الأساليب المهمة، حيث يمكن أن يقلل ذلك من مخاطر الاختناق. يتضمن ذلك تعديل حجم وتناسق الأطعمة والسوائل لجعلها أكثر أمانًا للبلع، ويعتمد ذلك على حالة كل فرد. يساعد اختصاصي أمراض النطق واللغة في تحديد الاتساق والأحجام الأكثر أمانًا، بينما يقوم اختصاصي التغذية بتوفير كميات مناسبة من العناصر الغذائية وتحسين تحمل المواد الغذائية.

هناك العديد من الجوانب التي يجب مراعاتها عند تحسين البلع، وتتضمن هذه العناصر تكامل الجهود بين اختصاصيي النطق واللغة واختصاصيي التغذية.

شفيت من صعوبة البلع العلاج الطبيعي

تماثلت للشفاء من صعوبة البلع من خلال الخضوع للعلاج، حيث تم تنفيذ برنامج علاجي يعتمد بشكل كبير على تمارين العلاج الطبيعي. أظهرت هذه التمارين تحسينًا كبيرًا في قدرتي على البلع. يستجيب مرض التصلب العصبي المتعدد بشكل جيد للتمارين، حيث يتعلق البلع بالتنسيق العضلي، ولذلك يمكن للمرضى الاستفادة من مزج الراحة مع التمارين لتحسين الحالة.

تختلف التمارين الفردية حسب كل شخص، لذا يقوم الطبيب بتحديد التمارين المناسبة التي يمكن أن تساعد في كل حالة. بالإضافة إلى ذلك، في حالة ظهور مشاكل البلع أثناء حدوث تفاقم في مرض التصلب العصبي المتعدد، يمكن أن تتلاشى هذه المشاكل مع تحسن الحالة بعد انتهاء فترة التفاقم.

على الرغم من تحسن أداء بعض مرضى التصلب المتعدد، إلا أنهم قد لا يعودون إلى حالتهم السابقة. لذا يعمل الأطباء على الحفاظ على وتحسين قدرة المرضى على البلع ومنع تفاقم المشاكل الصحية، وهذه هي الإجابة على سؤال كيف شفيت من صعوبة البلع.

اقرئي أيضا: أسباب التهاب الحلق بدون حرارة

متى يكون صعوبة البلع خطير؟

صعوبة البلع قد تكون خطيرة عندما تصبح مزمنة أو تزداد شدتها مع مرور الوقت. إذا كانت الصعوبة في البلع مصحوبة بأعراض مثل فقدان الوزن الغير مبرر، صعوبة في التنفس، أو الم شديد، يجب الاتصال بالطبيب فورًا. كما يمكن أن تكون صعوبة البلع خطيرة إذا كانت نتيجة لحدوث تضيق في المريء أو وجود أورام خبيثة. في حالة القلق بشأن صعوبة البلع، يفضل استشارة الطبيب للتقييم والتشخيص الدقيق.

كيف اتخلص من صعوبة بلع الريق؟

قد تكون صعوبة بلع الريق ناتجة عن عدة أسباب، منها الجفاف، التهاب الحلق، أو تراكم المخاط. للتخلص من هذه الصعوبة، يمكنك القيام بالتالي:

  1. شرب كميات كافية من الماء للحفاظ على الترطيب الجيد.
  2. مضغ علكة قليلة السكر لتحفيز إفراز اللعاب وتسهيل عملية البلع.
  3. تناول أطعمة غنية بالسوائل مثل الفواكه والخضروات.
  4. استخدام مرطبات الحلق إذا كنت تعاني من جفاف الحلق.
  5. الابتعاد عن التدخين والمواد الكيميائية التي قد تهيج الحلق.

هل الاحساس بشيء عالق في الحلق خطير؟

الاحساس بشيء عالق في الحلق قد يكون عرضًا على مشكلة صحية وقد يتطلب الاهتمام. إذا كان الاحتفاظ بالشيء في الحلق يسبب صعوبة في التنفس أو البلع، فإنه يجب على الفور البحث عن المساعدة الطبية. في بعض الحالات، يمكن أن يكون هذا ناتجًا عن التهاب الحلق، ولكن قد يكون هناك أسباب أخرى مثل احتباس جسم غريب أو مشاكل هيكلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى