عناية بالبشرة

علاج تهيج البشرة بعد الحلاقة للنساء

ما نعرفه جميعا أن معظم النساء يلجأن غالبا للحلاقة. رغم معرفتهن لسلبياتها. وهذا بحيث أنها أشهر طريقة لإزالة الشعر الزائد. بالإضافة إلى أنها قد تلحق الضرر بالبشرة. كتهيجها وإصابتها بالإلتهاب. وذلك يمكن أن يكون راجعا لمجموعة من العوامل التي تكمن وراء الحلاقة. لذا عزيزتي من خلال هذا المقال سوف نتعرف على أبرز عيوب الحلاقة لإزالة الشعر. بالإضافة إلى أبرز العلاجات التي تستعمل لعلاج تهيج البشرة للنساء.

ما هي عيوب الحلاقة لإزالة الشعر؟

  • سرعة نمو الشعر بعد الحلاقة
  • من المعروف أننا جميعا نغضب عندما ينمو شعرنا في ظرق وقت قصير بعد عملية الحلاقة. بحيث أن ذلك راجع لشفرات الحلاقة. وهذا لأنها لا تقوم بنزع الشعرة من جذرها. وإنما تقوم بقطعها فقط موازية لسطح الجلد. مما يؤدي إلى اللجوء للحلاقة بشكل مستمر. وهذا من الأمر الغير المستحب.
  • تغيير في بنية وكثافة الشعر
  • من أبرز العيوب التي تسببها الحلاقة أيضا. هي التغير الذي يطرأ على مستوى بنية وكثافة الشعر. وهذا من الممكن أن تتسبب فيه الحلاقة المتكررة. حيث ينتج ذلك عن قساوة الشعر بشدة. بالإضافة إلى غماقة لونه. لذا فينصح بالحلاقة فقط عند الضرورة تجنبا للعيوب المصاحبة لذلك.
  • تهيج البشرة بعد الحلاقة
    أما بالنسبة لتهيج البشرة بعد عملية الحلاقة. فمما لا شك فيه أن أغلبية النساء يقعون في ذلك. حيث أنه يمكن أن يكون ذلك راجعا لعدة عوامل. كاستخدام شفرات الحلاقة الغير الحادة. مما ينتج عنه التعرض لجروح وخدوش. حيث أنها من الممكن أن تتسبب في ظهور طفح جلدي. مما يؤدي للحكة الشديدة. دون نسيان أن هذه الجروح أيضا من الممكن أن تتفاقم ببعض الإحيان. مما ينتج عنه حدوث التهابات على مستوى الجلد. بالإضافة إلى ظهور البقع الداكنة. وذلك بسبب استعمال شفرات الحلاقة بشكل غير صحيح. ويمكن أيضا أن يكون ذلك راجعا لعوامل أخرى وهي كالآتي:
  • كاستعمال شفرة غير نظيفة. بالإضافة إلى القيام بحلاقة الشعر بالإتجاه المعاكس لنمو الشعر.
  • عدم القيام باستعمال كريم قبل البدء في الحلاقة. بالإضافة أيضا إلى الحلاقة المتكررة.
  • الضغط بقوة على الشفرة أثناء الحلاقة.

كيفية علاج تهيج البشرة بعد الحلاقة للنساء


النشا لعلاج تهيج البشرة بعد الحلاقة

بعدما تعرفنا سويا على عيوب الحلاقة لإزالة الشعر. سنمر الأن للتعرف على كيفية القيام بعلاج تهيج البشرة بعد الحلاقة بالنسبة للنساء. وأول ماسنبدأ به لعلاج هذه المشكلة. هو النشا. حيث أن له دور كبير في علاج تهيج البشرة بعد الحلاقة. بالإضافة إلى أنه من الممكن القيام باستبدال بودرة الأطفال بكمية قليلة من النشا وذلك بعد القيام بمزجه بالقليل من الماء. وذلك بهدف صنع عجينة. ومن ثم يجب القيام بتوزيع المزيج على البشرة المصابة بالتهيج. بعد ذلك يجب تركه لمدة ½ ساعة. وأخيرا من الموجب غسله بواسطة الماء الفاتر. فالبارد.

جل الألوفيرا

من الشائع أن جل الألوفيرا يتميز بعلاجه لتهيج البشرة بشكل عام. وخصوصا بعد تهيجها إثر عملية الحلاقة. وذلك لاحتوائه على العديد من الخصائص التي تعمل على تهدئة البشرة الملتهبة. بالإضافة إلى أنه أيضا يقوم على ترطيب البشرة بعد الحلاقة. ومنه فلتطبيقه على البشرة من المهم أولا القيام بتوزيع طبقة رقيقة من الجل الطازج المستخرج من نبتة الألوفيرا. ومن ثم يجب تركه لمدة تتراوح إلى 10 دقائق. وأخيرا يجب غسل البشرة عن طريق الماء البارد.

الخيار لعلاج تهيج البشرة بعد الحلاقة

أما بالنسبة للخيار فمن المعروف أيضا أنه يتميز بدوره على علاج تهيج البشرة. بالإضافة إلى مساعدته على تهدئة البشرة المصابة. وذلك لاحتوائه على الفيتامين C الذي له دور كبير في القيام بالتئام الجروح بالإضافة إلى التخفيف من شدة هياج الجلد. ومنه فلتحقيق كل هذا من الممكن اعتماد إحدى الطرق الآتية. وأولها عند ضرب حبة خيار في الخلاط الكهربائي. بالإضافة إلى تصفية السائل بواسطة خرقة من القماش. ومن ثم القيام بتوزيعه عن طريق قطنة. أو من الممكن أيضاً تقطيع الخيار إلى شرائح. وبعدها القيام بتطبيقها على المنطقة المصابة. أو القيام بمزجه مع كمية من الحليب. وبعدها القيام بتطبيقه على مستوى البشرة. بعد ذلك يجب تركه على البشرة لمدة 10 دقائق. وأخيرا يجب غسل البشرة بواسطة الماء البارد.

اقرئي أيضا: كيفية الإعتناء بحاجز البشرة Skin Barrier

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى