عناية بالبشرة

كيفية الإعتناء بحاجز البشرة Skin Barrier

مما لا شك فيه أن أغلبية النساء يعرضن بشرتهن للضرر. وذلك راجع لعدم مراعاتهن لعدة عوامل. حيث أن أول ما يتعرض للضرر في الوجه هو حاجز البشرة. ويعد طبقة مهمة جدا في الوجه والتي من الضروري حمايتها. وذلك باعتبار أن جفاف البشرة وبهاتتها. بالإضافة إلى فقدانها لمرونتها راجع لضعف حاجز الرطوبة. الشيء الذي يتسبب في منع البشرة من القيام بامتصاص الأطعمة التي تفتقرها. من أجل المحافظة على صحتها ونضارتها. إلا أنه توجد العديد من الطرق المفيدة التي تساعد في حماية حاجز البشرة من العديد من الأضرار. لذا عزيزتي في هذا المقال تعرفي على كيفية الإعتناء بحاجز البشرة بأبرز الطرق التي تساهم بشكل كبير في حماية حاجز البشرة. بالإضافة إلى أهم النصائح التي تساعد على تقوية حاجز البشرة. وذلك من أجل الحصول على بشرة مرنة ومشعة إشراقا.

ما هو حاجز البشرة؟


من المعروف أن أغلبية النساء يحبون الاعتناء ببشرتهن وبالأخص بشرة وجههن. حيث أن البشرة تحتوي على طبقة مهمة وأساسية لها ألا وهي الطبقة القرنية. أو ما يسمى بحاجز البشرة. أو الحمض الواقي. ويعتبر طبقة جلدية علوية تعمل على وقاية البشرة. بالإضافة إلى أنها غنية بشكل كبير بالأحماض الدهنية والسيراميد. بالإضافة إلى الدهون. حيث أنها هي كل ماتحتاجه البشرة من أجل الحفاظ على صحتها. كما أن هذا الحاجز يتكون أساسا من مكونين رئيسيين وهما الدهون والكيراتين. فالدهون تساهم بدورها في منع فقدان الماء. بالإضافة إلى حبس الرطوبة.

أما الكيراتين أساسا يعد بروتينا يساهم بشكل كبير في المحافظة على قوة ومرونة البشرة. وبالتالي فأن هذه العناصر تعمل على تشكيل حاجز وظيفته الوحيدة هي حماية البشرة من الضغوطات الخارجية. ودون أن ننسى أيضا أن الطبقة القرنية التي ذكرناها سابقا تعمل كدرع طبيعي من أجل القضاء على الإعتداءات الخارجية. وكمثال على ذلك. الملوثات البيئية القاسية التي تؤثر بشكل سلبي على صحة البشرة. وأشعة الشمس. بالإضافة أيضا إلى الحماية. حيث أن تلك الطبقة تساعد بشكل كبير في القيام بتنظيم مستويات الرطوبة داخل البشرة. ياترى كيفية الإعتناء بحاجز البشرة.

كيف يتأثر حاجز البشرة؟

إن من أكثر الأشياء أهمية بالنسبة للبشرة هي الماء. حيث أن أفتقار البشرة له يمكن أن يشكل ضررا بها. كقلة مرونة الجلد وتعرضه للجفاف والتشقق. بالإضافة إلى تراجع وتباطئ وظيفة حاجز البشرة. وكذلك التعرض للحساسية المفرطة. وتكمن أهمية الماء في احتواء الجلد على نسبة 70% من المياه. حيث أن 3.1 منها يتوفر في البشرة. و 3.2 يتوفر في عمق الأدمة. ويمكن أيضا لعدة عوامل كشيخوخة الجلد والإعتداءات الخارجية أن تقوم بمنع الطبقة الدهنية المائية من لعب الدور المناسب كحاجز يقوم بوقاية البشرة. بالإضافة إلى الحد من فقدان الماء.

تعرفي على: فوائد وطريقة استعمال زيت الورد للمنطقة الحساسة

طرق حماية حاجز البشرة


بلا شك أن البشرة من حين لآخر تتعرض لعدة عوامل خارجية. مما يجعل الكثيرات يلجأن لعلاجها وحمايتها من تلك العوامل. وبما أن حاجز البشرة يحتوي على البروتينات التي تستخرج من خلايا الجلد بالإضافة إلى الدهون. فإنه من الممكن تزويد الجسم بعدة عناصر غذائية التي ستساهم بشكل كبير في دعم حاجز البشرة. لذا فلحماية هذا الحاجز. من الموجب اتباع الطرق الآتية. والتي تتجلى أولها في القيام بالبحث عن مكملات خاصة بالبشرة والتي تحتوي على دهون. كالفيتوسيراميد. أو الدهون الصحية كأوميغا 3. وثانيها يتجلى في القيام بالبحث أيضاً عن المواد الغذائية الغنية بالكولاجين. بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الدهون الصحية.

ونتكلم طبعا على مضادات الأكسدة التي تدعم البشرة. حيث أنها كلها تقوم بدعم البشرة من الداخل إلى الخارج. ويتجلى آخر هذه الطرق في القيام بتناول مكملات الكولاجين الغنية بالأحماض الأمينة. حيث أن تناولها يساهم بشكل كبير في تحفيز إنتاج الكولاجين الطبيعي في الجسم.

نصائح يجب مراعاتها

بعدما تعرفنا على كل مايتعلق بحاجز البشرة من تعريف وتأثير على البشرة. وكذا طرق حمايته. الآن سنتعرف سويا على أهم النصائح التي من الضروري مراعاتها. وهي كالتالي:

أولا من المهم تجنب الإفراط في التقشير. وذلك لأنه من الممكن أن يتم التخلص من الدهون والبروتينات التي تقوم بتشكيل الطبقة الخارجية من الجلد. من خلال الإكثار من عملية التقشير. وذلك على الرغم من أن تلك العملية تساعد في التخلص من الخلايا الميتة. بالإضافة إلى جعل البشرة نضارة كافية. كما أنه أيضا ينصج بتفادي استخدام الكبريتات والصابون القاسي. وكذا المياه الساخنة. وهذا من أجل تجنب عدم تجريد البشرة لزيوتها الطبيعية التي تحميها. وينصح أيضا بالتوقف عن تعاطي المخدرات وبالخصوص التدخين. بالإضافة أيضا إلى الحرص على تجنب التعرض لأشعة الشمس التي من الممكن أن تتسبب في الإجهاد التأكسدي. مما يضعف حاجز البشرة.

كما أنه ينصح بالحرص الدائم على ترطيب البشرة روتينيا. وذلك بهدف المحافظة على احتباس الماء في البشرة. وتكمن آخر نصيحة هنا في عدم الإغفال عن تطبيق واقي الشمس. وذلك بواسطة عامل حماية لا يقل عن 30.

اقرئي أيضا: ماهي فوائد الكريمات الليلية والنهارية للبشرة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى